المحكمة الابتدائية في الدار البيضاء تقضي بأربعة سنوات سجنا في حق رسام الكاريكاتير خالد كدار

قيم هذا الموضوع: 
لا يوجد تقييمات

قضت المحكمة الابتدائية بالدار البيضاء بثمان سنوات سجنا في حق مدير نشر جريدة أخبار اليوم، توفيق بوعشرين، و فنان الكاريكاتير المنتمي لنفس المنبر الإعلامي خالد كدّار، حيث صدر حكم الإدانة الأولى عن الهيئة القضائية المرؤوسة من  القاضي نور الدين قاسين، والتي أعلنت عن سنة سجنا موقوفة التنفيذ لكل من المُتابعين في ملف "إهانة العلم الوطني والمشاركة"، وذلك في أعقاب المتابعة التي حركتها النيابة العامة على خلفية رسم كاريكاتير نشر في جريدة "أخبار اليوم" يتناول ابن عم الملك المغربي "مولاي إسماعيل" و المنشور نهاية الشهر الماضي بأحد أعداد أخبار اليوم.

منطوق الحكم شمل إيقاف جريدة "أخبار اليوم" عن الصدور، وإفراغ مقرّها نهائيا، مع غرامة مالية حددت قيمتها في مائة ألف درهم.

طاقم جريدة أخبار اليوم إستمر في التواجد بمقر المحكمة الابتدائية لغاية حلول الليل انتظار لصدور الحكم في القضية الثانية التي رفعها مولاي إسماعيل للمطالبة بمبلغ تعويض عن "الإساءة" يصل إلى ثلاثة ملايين درهم جراء نفس الرسم موضع القضية الأولى.

و قضت المحاكمة الثانية في نفس اليوم برئاسة القاضي حسين جابر بإدانة كَدّار و بوعشرين بالتهمة المنسوبة إليهما، حيث حكمت ابتدائيا بثلاث سنوات موقوفة التنفيذ في حق بوعشرين وبنفس المدة في حق كّدّار، وغرامة مالية تضامنية محددة في مائة ألف درهم، وتعويض مدني للأمير مولاي إسماعيل استجيب له بالكامل في ثلاثة ملايين درهم.

وبالتالي تكون مرحلة التقاضي الابتدائية أثبتت مرة أخرى ثقل يد القضاء على الصحافة المغربية.

معرض الصور